Halloween party ideas 2015

قراءة الأفكار بواسطة الذكاء الاصطناعي

توصل عدد من العلماء على تقنية جديدة تمكن أجهزة آلية من قراءة الأفكار وإخراجها بصورة منطوقات صوتية!.

حسب صحيفة “health day” الإلكترونية في يناير 2019، طور عدد من العلماء أجهزة آلية تقوم بتلقي الإشارات العصبية التي يصدرها الدماغ البشري عند التفكير ومقارنتها بإشارات عصبية مرتبطة بأرقام مسجلة مسبقاً ومن ثم إخراجها على صورة نطق بشري مفهوم.





في التجربة العلمية المعلنة تم تسجيل النشاط العقلي لعدد من المشتركين عند سماعهم لأرقام معينة يتلوها لهم أربعة قراء مختلفين ومن ثم ترجمتها بواسطة برنامج ذكاء اصطناعي






مطور خصيصاً لمحاكاة طريقة العقل البشري في ترجمة الإشارات العصبية ثم ربطها بتسجيلات سابقة للأرقام من صفر إلى تسعة وإخراجها للمستخدم، و لإختبار الصوت المخرج قام المطورون بجلب إحدى عشر مستمع عشوائي ليستمعوا إلى مخرجات الجهاز من أرقام ونتج عن ذلك فهم للأصوات بنسبة 75%


، لم يتم إطلاق هذه التقنية إلى العالم الخارجي بعد إذ لا يزال المشروع في طور العمل والإنشاء وقد صرحت العالمة Mesgarani أحد مطوري المشروع على أنهُ و بعد تكريس الجهد اللازم


سيتم إستخدام هذه التقنية في مساعدة من لا صوت لهم من البكم والصم في مشاركة أفكارهم والتواصل مع العالم الخارجي بصورة طبيعية مباشرة وأن الإختبارات القادمة ستركز على كلمات أكثر تعقيداً وبعض الجمل البسيطة.





وعلى الرغم من أهمية هذا الاختراع وأنه سوف يفتح أبواب لانهائية من التطور والإكتشافات المفيدة إلا أنه لا بد من التفكير بالأمر من الناحيه الأمنيه و بخصوص ذلك صرح أحد المسؤولين عن الأمر بنيويورك (د. توماس اوكسلي) بخطورة الاختراع من الناحية الأخلاقية وضرورة مناقشة أخلاقيات هذا المشروع والحفاظ على خصوصية وأمن الأفراد المعنيين.







from MalazMarketing https://ift.tt/2VT7dXh
via IFTTT

قراءة الأفكار بواسطة الذكاء الاصطناعي

توصل عدد من العلماء على تقنية جديدة تمكن أجهزة آلية من قراءة الأفكار وإخراجها بصورة منطوقات صوتية!.

حسب صحيفة “health day” الإلكترونية في يناير 2019، طور عدد من العلماء أجهزة آلية تقوم بتلقي الإشارات العصبية التي يصدرها الدماغ البشري عند التفكير ومقارنتها بإشارات عصبية مرتبطة بأرقام مسجلة مسبقاً ومن ثم إخراجها على صورة نطق بشري مفهوم.





في التجربة العلمية المعلنة تم تسجيل النشاط العقلي لعدد من المشتركين عند سماعهم لأرقام معينة يتلوها لهم أربعة قراء مختلفين ومن ثم ترجمتها بواسطة برنامج ذكاء اصطناعي






مطور خصيصاً لمحاكاة طريقة العقل البشري في ترجمة الإشارات العصبية ثم ربطها بتسجيلات سابقة للأرقام من صفر إلى تسعة وإخراجها للمستخدم، و لإختبار الصوت المخرج قام المطورون بجلب إحدى عشر مستمع عشوائي ليستمعوا إلى مخرجات الجهاز من أرقام ونتج عن ذلك فهم للأصوات بنسبة 75%


، لم يتم إطلاق هذه التقنية إلى العالم الخارجي بعد إذ لا يزال المشروع في طور العمل والإنشاء وقد صرحت العالمة Mesgarani أحد مطوري المشروع على أنهُ و بعد تكريس الجهد اللازم


سيتم إستخدام هذه التقنية في مساعدة من لا صوت لهم من البكم والصم في مشاركة أفكارهم والتواصل مع العالم الخارجي بصورة طبيعية مباشرة وأن الإختبارات القادمة ستركز على كلمات أكثر تعقيداً وبعض الجمل البسيطة.





وعلى الرغم من أهمية هذا الاختراع وأنه سوف يفتح أبواب لانهائية من التطور والإكتشافات المفيدة إلا أنه لا بد من التفكير بالأمر من الناحيه الأمنيه و بخصوص ذلك صرح أحد المسؤولين عن الأمر بنيويورك (د. توماس اوكسلي) بخطورة الاختراع من الناحية الأخلاقية وضرورة مناقشة أخلاقيات هذا المشروع والحفاظ على خصوصية وأمن الأفراد المعنيين.

--
هذه المقالة بدعم من
--




التالي
This is the most recent post.
السابق
رسالة أقدم

إرسال تعليق

MARIthemes

www.netsailors.com
يتم التشغيل بواسطة Blogger.