Halloween party ideas 2015



حادثة التحكيم:

التحكيــــــــــــــــم
لغة: حَكَمْت وأحْكَمت وحكّمت بمعنى منعت ورددت، ومن هذا قيل للحاكم بين الناس حاكم لأنه يمنع الظالم من الظلم، وحكّموه بينهم: أمروه أن يحْكُم.
واصطلاحا: تولية الخصمين حاكما يحكم بينهما.. يقول تعالى } فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا فى أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما { (النساء 65).
وقد وضع فقهاء الإسلام للتحكيم عدة شروط منها:
ا- قيام نزاع وخصومة حول حق من الحقوق.
2- تراضى طرفى الخصومة على قبول حكم المحكّم، أما المعيّن من قبل القاضى، فلا يشترط رضاهما به، لأنه نائب عن القاضى وفى منزلته.
3- اتفاق المتخاصمين والحكم على قبول التحكيم كمهمة.
\وللمحكِّم أيضا عدة شروط منها:
ا- أن يكون معلوما.
2- أن يكون أهلاً لولاية القضاء.
3- أن لا يكون بينه وأحد الخصمين قرابة تمنع من الشهادة. وتعد أشهر حادثة تحكيم فى التاريخ الإسلامى، والتى ألقت بظلالها على التاريخ الإسلامى عبر العصور، هى تلك الحادثة التى وقعت بين على بن أبى طالب t رابع الخلفاء الراشدين، ومعاوية بن أبى سفيان، الذى رفض إعطاء البيعة لعلى بن أبى طالب t واستئثاره بالشام دونه، ومطالبا إياه بدم عثمان بن عفان t. فكان أن حدثت الفتنة بين المسلمين بعضهم وبعض، وانقسموا فريقين فريق يناصر على بن أبى طالب t ومن معه بالكوفة وفريق يناصر معاوية ومن معه بالشام، وماعدا هؤلاء فقد اعتصم ببيته من شر الفتنة، وجرت الحروب بين الفريقين، ومات خلق كثير فيما عرف بوقعة صفين، ولما اشتد القتال بين الفريقين، وصارت العقبة لفريق على بن أبى طالبt، وأوشك فريق معاوية وأصحابه أن يفروا منهزمين فيما عرف بيوم الهرير، نادى معاوية وأصحابه بتحكيم كتاب الله فيما بين الفريقين، فانكسرت شوكة فريق على بن أبى طالب t لانقسامهم عليه بين مؤيد ومعارض، فوافق على بن أبى طالب t على التحكيم رغم علمه بأنها مكيدة وذريعة للنجاة من الهزيمة، وذلك ليوحد صفوف قومه ويحقن دماء المسلمين.
وكان من كل فريق حكم، فمن فريق معاوية عمرو بن العاص ومن فريق على t أبو موسى الأشعرى، وكانت محنة للأمة الإسلامية، امتد أثرها فيما بعد ذلك وعلى مر التاريخ الإسلامى.
(هيئة التحرير)
المرجع
1- الدر المختار للحصكفى- طبع البابى الحلبى.
2- البحر الرائق شرح كنز الدقائق، لابن نجيم- دار المعرفة- بيروت.
3- المبسوط، للسرخسى.
4- وقعة صفين، لنصر بن مزاحم المنقرى- تحقيق وشرح عبد السلام محمد هارون- دار الجيل- بيروت 1410 هـ/ 1990 م.
5- الموسوعة الفقهية- وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية- الكويت.
6- الإحكام فى أصول الأحكام للآمدى- مكتبة محمد على صبيح 1387 هـ/ 1968 م.

في الثالث من شهر رمضان عام 37هـ الموافق 11 فبراير 658م عُقِدَ التحكيم بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما والذي حدث بعد موقعة الجمل وبين جند علي من ناحية، وبين بني أمية وعائشة وطلحة والزبير من ناحية أخرى في شهر شعبان عام 36هـ، وبعد موقعة صفين في محرم عام 37هـ بين جند علي ومعاوية، وقد اقترن بالتحكيم ظهور الخوارج واستيلاء معاوية على مصر، رضي الله عن الصحابة أجمعين.

إرسال تعليق

MARIthemes

www.netsailors.com
يتم التشغيل بواسطة Blogger.